ما هو الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار؟

ما هو الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار؟ تعرف على إجابة هذا السؤال مع د.أحمد المصري استشاري جراحات السمنة الذي يطرح لنا من خلال هذا المقال بعض الفروق الجوهرية بين العمليتين وكيف يتم اختيار العملية المناسبة لها، كما يذكر لنا نبذة عن كل عملية وكيف يتم إجراؤها، وإليكم تفاصيل ذلك كاملة.

ما هي عملية تكميم المعدة؟

في ضوء الاجابة عن هذا السؤال ما هو الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار؟ نذكر أن عملية تكميم المعدة أو ما يعرف باسم الاستئصال التكميمي للمعدة هي عبارة عن عملية تتم بهدف خسارة الوزن؛ حيث يقوم الجراح بإزالة أكثر من 70% من المعدة، ليصبح شكل المعدة في النهاية كأنبوب أو في شكل الموزة.

وجدير بالذكر أن هذه العملية تجعل المريض يشعر بالشبع والامتلاء عقب تناول قدر بسيط من الطعام، وذلك لما تقوم به من إزالة للهرمونات التي تحث الشعور بالجوع.

ما هي عملية تحويل مسار المعدة؟

تتم عملية تحويل المسار من خلال تقسيم المعدة إلى جزئين: جيب علوي صغير وجيب سفلي كبير، بالإضافة إلى تقسيم الأمعاء الدقيقة وتوصيل الجزء السفلي منها بالجيب العلوي الصغير.  

ومن خلال هذه العملية يتم تجاوز جزء من معدتك وأمعائك الدقيقة ليصل الطعام من المعدة التي باتت صغيرة في حجم البيضة إلى الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة.

تقوم المعدة بعد العملية بتقييد قدر الطعام الذي تتناوله وتعطيك شعورًا بالامتلاء بعد تناول مقدار ضئيل من الطعام، وهو ما يجعلك تتناول أقل كمية من السعرات الحرارية خلال اليوم، وهذا ما يساعدك على خسارة قرابة الـ 80 % من وزنك خلال فترة لا تتجاوز عام ونصف.

الهدف من عمليتي تحويل مسار المعدة وعملية تكميم المعدة 

تهدف كلا العمليتين إلى الحصول على قوام مثالي واسترجاع الثقة بالنفس، بالإضافة إلى التخلص من الأمراض المصحوبة بالسمنة، مثل:

  1. داء السكري من النوع الثاني.
  2. ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  3. ارتفاع ضغط الدم.
  4. انقطاع التنفس أثناء النوم.
  5. أمراض القلب.

الآثار الجانبية المحتملة بعد عملية تحويل مسار المعدة وعملية التكميم

هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة الحدوث بعد عملية تكميم المعدة أو تحويل المسار، والتي نذكرها تفصيليا في النقاط التالية:

  1. الإصابة بعدوى بكتيرية والتهابات.
  2. الإصابة بتجلطات أو نزيف.
  3. الإصابة باضطرابات في الجهاز الهضمي وتتضمن القيء والشعور بالغثيان.
  4. الإصابة بسوء تغذية. 

النظام الغذائي بعد عملية تحويل مسار المعدة وتكميم المعدة

إن نجاح عملية تكميم المعدة أو تحويل المسار يعتمد بشكل كبير على التزامك باتباع نظام غذائي متزن وفقًا لما يحدده لك الطبيب؛ إذ أن هذا الأمر لا يحد فقط من المضاعفات التي قد تتعرض لها، مثل الإمساك أو التقيؤ أو التسرب المعدي، بل وأيضًا يعينك على تصحيح عاداتك الغذائية والحصول على القوام المثالي بعد العملية.

ويجدر بالذكر أن النظام الغذائي المتبع بعد عملية تحويل مسار المعدة أو عملية التكميم هو ذاته، إلا أن المريض الذين خضعوا لعملية تحويل مسار المعدة يحتاجون بشكل أكبر إلى تناول المكملات الغذائية والفيتامينات طيلة حياتهم.

الفروق الجوهرية بين عمليتي تكميم المعدة وتحويل المسار

للإجابة عن هذا السؤال ما هو الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار؟ نشير في النقاط التالية إلى أهم الفروق بين العمليتين، وهي كالتالي:

  1. عملية تكميم المعدة تصغر حجم معدتك؛ ليصبح في حجم الموزة، وتصغر عملية تحويل المسار معدتك أيضًا، ولكنها تجعله على شكل جيب في حجم البيضة.
  2. تساعد العمليتين على خسارة أكثر من ثلثي حجم المعدة، وذلك في فترة لا تتجاوز العام ونصف.
  3. قد يتعرض المريض لنقص في الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم عند خضوعه لعملية تحويل المسار على عكس عملية تكميم المعدة التي لا يتعرض فيها المريض لذلك.
  4. عملية تحويل مسار المعدة وعملية تكميم المعدة مناسبتين للأشخاص الذين تجاوز مؤشر كتلة الجسم لديهم ال 35.
  5. عملية تحويل المسار أصعب وتكلفتها أعلى مقارنة بعملية تكميم المعدة.

الفرق بين عمليتي تكميم المعدة وتحويل المسار من حيث المميزات

هناك بعض المميزات المشتركة بين عمليتي تكميم المعدة وتحويل المسار، والتي نطرحها فيما يلي:

  1. تتم كلا العمليتين حديثًا باستخدام المنظار الطبي الذي لا يسبب أي ألم للمريض ولا يترك أي ندوب أو آثار محرجة للجراحة بعده.
  2. تساعد العمليتين على إنقاص الوزن والتخلص من السمنة المفرطة والأمراض المتعلقة بها، مثل التهابات العظام وأمراض المعدة والأمراض المزمنة.
  3. تساعد كلا العمليتين على التخلص من هرمون الجريلين المسؤول عن الشعور بالجوع، وبالتالي تقل  شهية المريض بعد العملية بشكل طبيعي وهو ما يجعلك تخسر الوزن خلال فترة قصيرة جدا.

أيهما أفضل عملية تكميم المعدة أم تحويل مسار المعدة ؟

يشير د.أحمد المصري إلى أن كل عملية من عمليات السمنة تتضمن مجموعة من المميزات والعيوب، وبناء على التاريخ المرضي والعائلي للمريض بالإضافة إلى جميع المعلومات التي تم الحصول عليها منه، يتم تحديد أي العمليتين أفضل بالنسبة له.

وقد ذكر أنه بصفة عامة تعد عملية تكميم المعدة هي الأفضل للأشخاص الذين يمتلكون مؤشر كتلة جسم أقل ويبغضون الالتزام بتناول المكملات الغذائية بصفة دائمة.

وعلى النقيض تعد عملية تحويل مسار المعدة هي الخيار الأمثل للأشخاص الذين يمتلكون مؤشر كتلة جسم كبير ولا مانع لديهم من تناول المكملات الغذائية إلى الأبد.

ختامًا نكون قد تعرفنا على إجابة هذا السؤال ما هو الأنسب لك تكميم المعدة أم تحويل المسار؟ كما ذكرنا أهم مميزات العمليتين والآثار الجانبية المحتملة لهما.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.